السيرة النبوية

علمنا في المرة السابقة كيف كانت جهود حكام المسلمين وأمرائهم في إعادة إعمار المسحد النبوي الشريف، ونتحدث في هذه المرة عن إعادة إعمار القبة النبوية الشريفة بشكل منفصل نظرا لأهميتها وخصوصية معناها في قلوب المسلمين، كما نتحدث بإجمال عن باقي التوسيعات. ففي عام 678هـ أمر السلطان المملوكي المنصور قلاوون الصالحي بعمارة قبة فوق الحجرة النبوية الشريفة، فجاءت مربعة من أسفلها، مثمنة من أعلاها، مصنوعة من أخشاب كسيت بألواح بالرصاص. وفي الفترة من عام 755 – 762هـ جدَّد الناصر حسن بن محمد بن قلاوون ألواح الرصاص التي على القبة الشريفة. وفي عام 765هـ عمل السلطان شعبان بن حسين بعض الإصلاحات في…
تكلمنا في مقالات سابقة عن بداية تاريخ المسجد، وكيفية بنائه، وذكرنا التوسعة التي قام بها النبي صلى الله عليه وسلم، ثم توسعة الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ووصلا بما سبق نتحدث بشيء من الإجمال عن باقي التوسيعات. ففي عهد الخليفة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- كانت التوسعة الثالثة، فمع مرور السنين ازداد عدد المسلمين، وضاق المسجد النبوي الشريف بالمصلين، وساءت حال أعمدته، فأمر الخليفة عثمان سنة 29هـ بزيادة مساحة المسجد وإعادة إعماره، فاشترى الدور المحيطة به من الجهات الشمالية والغربية والجنوبية، ولم يتعرض للجهة الشرقية لوجود حجرات زوجات النبي -صلى الله عليه وسلم- فيها. وتم البناء…
عرفنا في المرة السابقة كيف اختار الله لنبيه صلى الله عليه وسلم مكان مسجده، وحجراته الشريفة، وقصة بناء المسجد يرويها الصحابي الجليل أنس بن مالك رضي الله عنه، حيث يقول : (قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، فنزل في علو المدينة في حي يقال لهم بنو عمرو بن عوف، فأقام فيهم أربع عشرة ليلة، ثم إنه أرسل إلى ملأ بني النجار، فجاءوا متقلدين بسيوفهم، قال : فكأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم على راحلته وأبو بكر ردفه وملأ بني النجار حوله، حتى ألقى بفناء أبي أيوب. قال : فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي…
تكلمنا في مقالات سابقة عن المدينة المنورة وأهم أماكنها المباركة، وقد أجلنا الكلام عن المسجد النبوي الشريف لعظم شأنه، وها نحن نفرد له مجموعة مقالات خاصة به. فالمسجد النبوي الشريف أفضل بقعة على وجه الأرض، بل هو أفضل مكان في الوجود، وذلك لأن المسجد النبوي الآن يحتوي على القبر الشريف الذي يضم الجسد الطاهر للنبي صلى الله عليه وسلم، والمكان الذي يضم جسد أعظم المخلوقات هو أفضل الأمكنة على الإطلاق، قال العلماء : إنه أفضل بقاع الأرض حتى المسجد الحرام، وحتى الكعبة المشرفة، وإنه أفضل من السماوات حتى العرش والكرسي، فمن ذلك ما ذكره الإمام السبكي، حيث يقول (أما المدفن…
تكلمنا في المرة السابقة عن مسجد القبلتين، وجبل أحد، ووصلاً بما سبق نكمل الحديث عن ذلك الجبل العظيم الذي أحب رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين، وأحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمون، يحتوي جبل أحد على مسجد وغار صغير، كما أن في ساحته مقبرة شهداء أحد. وأول تلك الأماكن المباركة التي يحتوي عليها هذا الجبل مسجد جبل أحد أو مسجد الفسح، وهو مسجد صغير يقع أسفل الجبل، في طرف الشعب المؤدي إلى المهراس جنوب الغار الذي يبعد (100م) تقريباً. وقد وصله العمران الآن، وأصبح وسط المنازل الشعبية، وقد تهدم أكثره، ولم يبقي إلا جزء بسيط منه، وهو…
تكلمنا في مقالة سابقة عن البقيع، وعن مسجد قباء باعتبارهما من أهم معالم مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد المسجد النبوي المبارك، والذي سنفرد له مقالات فيما بعد، ووصلا بما سبق نتكلم في هذه المرة عن مسجد ذي القبلتين، وجبل أحد. مسجد ذي القبلتين هو المسجد الذي شهد نزول الوحي بتغير القبلة من المسجد الأقصى ببيت المقدس في القدس إلى المسجد الحرام بمكة المكرمة عندما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان ذلك ظهر يوم الثلاثاء النصف من شهر شعبان من السنة الأولى للهجرة النبوية المباركة، فمن ذلك الحين وهو يعرف المسجد يعرف بمسجد (ذو القبلتين) أو…
الصفحة 1 من 8