طباعة

شهر القرآن وناشئة الليل

الجمعة, 05 حزيران/يونيو 2015     كتبه 

الليل في الإسلام منزلة كبيرة‏,‏ فقد أقسم الله –تعالى- به كثيرا في كتابه الكريم‏,‏ وفي ذلك دلالة واضحة على عظم شأنه وشرف وقته ومدي تأثيره في الكون‏,‏ فقال سبحانه‏: (وَاللَّيْلِ إِذْ أَدْبَرَ) [المدَّثر:33], (وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ) [التَّكوير:17], (وَاللَّيْلِ وَمَا وَسَقَ) [الانشقاق:17], (وَاللَّيْلِ إِذَا يَسْرِ) [الفجر:4], (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا) [الشمس:4], (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى) [الليل:1],‏ (وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى) [الضُّحى:2]..‏ وورد ذكر الليل في القرآن اثنتين وتسعين مرة أكثر من النهار الذي ورد ذكره سبعا وخمسين مرة‏..‏ وفي الليل كانت معجزة الإسراء والمعراج (سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ المَسْجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ) [الإسراء:1].

وفي الليل كانت مناجاة الله لكليمه موسى عليه السلام‏: (إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آَتِيكُمْ مِنْهَا بِقَبَسٍ) [طه:10]..‏ والليل يبدأ قبل النهار في حضارة المسلمين ودينهم وتراثهم‏,‏ فيصلون التراويح في الليلة التي يرون فيها هلال رمضان ويبدأون التكبير من ليلة العيد‏.‏

وفي الليل تسري طاقات الأنوار التي يتجلي بها الله على خلقه‏,‏ كما يقول النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- ينزل ربنا كل ليلة إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر ‏(البخاري ومسلم‏)..‏ والمحظوظون هم الذين يأتون بأوعية قلوبهم لتنهل من هذه المنح الصمدانية وتتعرض للتجليات الإحسانية‏,‏ وقد مدحهم الله فقال‏: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ المَضَاجِعِ) [السجدة:16],‏ وقال‏: (كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ) [الذاريات:17].‏

وأعظم مثال فيذلك هو النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- فمع أن النبوة وهب لا كسب، ‏‏ومنحة لا يأتي بها طلب‏,‏ وعطية لا يقوم لها اجتهاد‏,‏ إلا أن الله ألهم نبيه التهجد قبل بعثته الشريفة‏,‏ فكان يتعبد ربه في غار حراء الليالي ذوات العدد‏,‏ ليتزامن العطاء مع الاجتهاد‏,‏ ويكون ليل المتهجدين توطئة لنفحات القرب ونسائم الوصل‏,‏ وبعد النبوة قام الليل حتى تورمت قدماه الشريفتان‏,‏ شكرا لله على عطائه‏,‏ وحمدا لله على نعمائه‏,‏ قال القشيري‏:‏ لما كان تعبده -صلى الله عليه وآله وسلم- وتهجده بالليل جعل الحق سبحانه المعراج بالليل‏ (أ‏.‏ هـ‏).‏

وعلى هذا جرت سنة الله –تعالى- في الفتح على أوليائه ميراثا محمديا -كما يقول أهل الله- فلا تنعقد ولاية لولي إلا ليلا‏,‏ ويقول شاعر الإسلام محمد إقبال كن مع من شئت في العلم والحكمة‏,‏ ولكنك لن ترجع بطائل حتى يكون لك أنة في السحر‏.‏

ومن أعظم مظاهر شرف الليل‏,‏ أن الله أنزل فيه القرآن‏,‏ فالقرآن يحب الليل‏, وحبه لليالي رمضان وعشره الأواخر أشد (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ القُرْآَنُ) ‏[ البقرة:185],‏ ويبلغ الحب أشده وذروته في ليلة القدر‏,‏ وهي ذلك الوقت الشريف الذي اختاره الله لنزول القرآن‏,‏ حيث بلغت الطاقات النورانية أعلى درجاتها‏,‏ قال تعالى‏: (إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ القَدْرِ) [القدر:1]. ‏

وكانت ليلة الأربعاء الرابع والعشرين من رمضان‏,‏ كما قال النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-‏:‏ أنزلت صحف إبراهيم عليه السلام في أول ليلة من رمضان‏,‏ وأنزلت التوراة لست مضين من رمضان‏,‏ والإنجيل لثلاث عشرة خلت من رمضان‏,‏ وأنزل الفرقان لأربع وعشرين خلت من رمضان ‏(رواه الإمام أحمد‏),‏ وهي ليلة القدر الكبرى‏,‏ ومن أجل ذلك كانت أعظم التجليات الإلهية من الله على عباده في الليالي الرمضانية‏,‏ وهذا سر اختيار النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- هذه الليالي لتهجده قبل البعثة‏,‏ حيث ألهمه الله أن يكون تعبده شهرا في السنة هو شهر رمضان‏, كما رواه ابن إسحاق في ‏(السيرة‏).‏

ومن أجل ذلك‏,‏ أمر الله بقراءة القرآن والقيام به في الليل‏,‏ وأخبر أن طبيعة الليل أنسب بالقرآن لألفاظه وفهما لمعانيه وتحملا لتكاليفه‏,‏ فقال تعالى‏: (يَا أَيُّهَا المُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا * أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ القُرْآَنَ تَرْتِيلًا * إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا * إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا) [المزمل:1-6],‏ و‏(ناشئة الليل‏)‏ هي تلك النفوس التي يربيها الليل وينشئها على قرآنه‏,‏ وهي أيضا تلك الواردات الروحانية والخواطر النورانية التي تنكشف في ظلمة الليل -كما يقول الإمام الرازي في تفسيره- فتلك النفوس الصادقة التي أنشأتها وهذبتها وربتها أنوار القرآن الليلية‏ (هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا),‏ أي أعظم ثباتا وتأثيرا‏,‏ فهي أكثر إدراكا في وعيها وأكبر نجاحا في سعيها‏, (وَأَقْوَمُ قِيلًا) ‏ قد رزقت الإخلاص في القصد والسداد في القول والإجابة في الدعاء‏,‏ كما جاء في الحديث‏:‏ أشراف أمتي‏:‏ حملة القرآن وأصحاب الليل ‏(الطبراني والبيهقي‏),‏ وفي القراءة الصحيحة الأخرى ‏(هي أشد وطاء‏)‏ أي مواطأة واتساقا وتواؤما وانسجاما‏,‏ وهذا الانسجام كما يحصل بين القلب واللسان والجوارح عند القراءة‏,‏ فإنه يحصل أيضا من التوافق بين الأمر الشرعي بالقراءة ليلا وبين الأمر الكوني في نزول القرآن ليلا‏,‏ فكلما كانت قراءة المسلم للقرآن بالليل‏,‏ زاد اتساقه مع الكون‏,‏ ويزداد الاتساق بقراءته في ليل رمضان‏,‏ حتى يصل إلى ليلة القدر التي هي أعظم من ألف شهر‏.‏‏

عدد الزيارات 5098 مرة
قيم الموضوع
(3 أصوات)