الثلاثاء, 09 آب/أغسطس 2016 20:26

تبرعت أسرة لأحد العاملين لديها بتكاليف رحلة الحج، واشترطوا أن يكون أداؤه للفريضةِ في هذه السَّنة، وأعطُوه مبلغًا مقاربًا للمبلغِ الذي يُدفَعُ للحجِّ، ومَرِضَ هذا الرجلُ قبلَ الحجِّ وقال لهم إنَّه لن يُسافِرَ للحجِّ.

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

س: تبرعت أسرة لأحد العاملين لديها بتكاليف رحلة الحج، واشترطوا أن يكون أداؤه للفريضةِ في هذه السَّنة، وأعطُوه مبلغًا مقاربًا للمبلغِ الذي يُدفَعُ للحجِّ، ومَرِضَ هذا الرجلُ قبلَ الحجِّ وقال لهم إنَّه لن يُسافِرَ للحجِّ. ويسأل هؤلاء الناس الآن: هل يَحِقُّ لهم استرجاعَ هذا المَبلَغَ مِنه على أساسِ أنَّهم تَبَرَّعُوا به له كي يَحُجَّ في هذا العام، أم أنَّ المسألةَ انتَهَت بعدَ أن خرجت هذه الأموالُ مِن ذِمّتِهم؟

ج: الحلُّ في ذلك أن يُترَكَ إلى العامِ القادمِ؛ أي أن يأخُذَ العاملُ هذه الأموال ويَحبِسَها للحجِّ ويَخرُجَ في العامِ القادمِ إذا تَحَرَّجُوا أن يُرجِعوا منه الأموال، وعليهم أن يُخبِرُوه ويقولوا له: اجعَلها للعامِ القادمِ إن شاء الله.

عدد الزيارات 2225 مرة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة