الثلاثاء, 09 آب/أغسطس 2016 20:27

أختٌ مَدِينة ولا تَستَطِيعُ أن تَفِي بما عليها من ديونٍ. هل يجوز لها أن تَحُجَّ وهي في هذه الحالة حيث إنَّ هناك مَن أهداها نفقاتِ الحجِّ؟

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

عليها أن تذهبَ إلى الدائنِ أو إلى الدائنين وتستأذنُهم في الحجِّ.

أمّا أن يكونَ معها نقودٌ تُنفِقُها في الحجِّ فعليها أن تُسَدِّدَ دَينَها أوَّلاً فذلكَ أَولى مِنَ الحجِّ؛ لأنَّ الحجَّ لم يُفرَض إلا على المستطيعِ، والمستطيعُ ذِمَّتُه خاليةٌ من الديونِ، أمّا الذي عنده أموالٌ كثيرةٌ ولكن يُسَدِّدُ بطريقةٍ منتظمةٍ فعليه أن يَحُجَّ، وهذا شيءٌ مختلفٌ عن حالةِ عدمِ القُدرة على السَّدادِ كما في الحالةِ التي تسألُ عنها الأخت. إذًا فعليها أن تستأذنَ الدائنَ ولها أن تَتَمَتَّعَ بهذه الهبة التي وَهَبَها لها أحدُهم (التذكرة والإقامة وهكذا... إلخ) وتذهبَ وتُؤَدِّيَ فرضَ الله عَسى اللهُ سبحانه وتعالى أن يستجيبَ لها ويَقبَلَ  دعاءَها في الحجِّ ويُسَدِّدَ عنها دَينَها.

عدد الزيارات 2296 مرة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة