الثلاثاء, 09 آب/أغسطس 2016 20:52

هل يجوزُ للمَرأة أن تُـؤَدِّيَ الحج أو العمرةَ عن أبِيها أو زوجِها المتوفّى؟

كتبه 
قيم الموضوع
(2 أصوات)

جاء في الحديث عَنِ بن عَبَّاسٍ أَنَّ امْرَأَةً سَأَلَتْ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - عن أَبِيهَا مَاتَ ولم يَحُجَّ قال " حُجِّي عن أَبِيكِ "([1]) فهذا يُثبِتُ أنَّ المرأةَ تحجّ عن الرجل، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول في هذا الشأن وغيره: "النِّساءُ شَقائِقُ الرِّجالِ"([2]). فليس هناكَ فَرقٌ بينَ أن يقومَ رجلٌ بالحجِّ أو العمرة عنه وأن تَقُومَ بذلكَ المَرأة، سَواءٌ أكانت ابنتَه أم زوجَه أم غيرهما.

______________________________________

([1]) أخرجه النسائي فى المجتبى 0ج5/116رقم2634) ط مكتب العلوم والحكم، وأخرجه الطبرانى فى الكبير (ج18/284رقم727) ط مكتبة العلوم والحكم، كلاهما عن بن عباس.   

([2]) أخرجه الترمذي (ج1/189رقم113) ط إحياء التراث العربي، وأخرجه أحمد (ج6/256 رقم 26238) ط مؤسسة قرطبة، قال الترمذى : عبد الله بن عمر ضعفه يحيى بن سعيد من قبل حفظه في الحديث، وقال الشيخ شعيب الأرناؤوط : حديث حسن لغيره ، وهذا إسناد ضعيف لضعف عبد الله ، وهو ابن عمر العمري .

عدد الزيارات 3233 مرة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة