الثلاثاء, 09 آب/أغسطس 2016 21:04

كنتُ في مهمّة عملٍ إلى جدة، ووصلتُ دونَ إحرامٍ، ثُمَّ أَحرَمتُ مِن هناك، فهل هذا جائز؟ ثُمَّ رجعتُ إلى جدة ومِنها إلى المدينة وأحرمتُ من هناك بعمرة ثم رجعتُ إلى جدة ومنها إلى مصر، فهل تجاوزتُ الميقاتَ المكانيَّ للإحرامِ؟

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

هذا جائزٌ، لأنَّك لما جاوزت الميقات المكاني إلى جدة لم تَكُن قاصدًا البيتَ الحرامَ، إنَّما كُنتَ قاصدًا لمكانٍ ما للعملِ أو للزيارة أو للتجارة، ثمَّ بعدَ ذلكَ  شرعت في عمرةٍ، فلكَ أن تُحرِمَ مِن جدّة ولا بأسَ بذلك. وهذه ليست حالةُ تجاوزِ الميقاتِ المكانىِّ؛ لأنَّكَ لا بُدَّ أن تكونَ ناويًا وقاصدًا العمرة لا غيرها، فإن لم تَكُن قاصِدًا البيتَ الحرامَ فلا إحرامَ.

عدد الزيارات 2312 مرة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة