الأربعاء, 10 آب/أغسطس 2016 22:00

عند استلام الحجر الأسود نقول: (اللهمَّ إيمانًا بكَ وتَصدِيقًا بكِتابِكَ ووَفاءً بعَهدِكَ واتباعا لسنة نبيك صلى الله عليه وسلم)، فما المرادُ بالوفاءِ بالعَهدِ؟

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

العهدُ الذي أَخَذَه الله سبحانه وتعالى علينا بالتَّوحِيدِ، في قولِه تعالى: ] وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى [ (الأعراف:172)، والعهد الذي أخذه علينا بطاعة أوامره.

عدد الزيارات 2704 مرة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة