الأربعاء, 10 آب/أغسطس 2016 22:16

بعد أن عاد الحجّاجُ مِنَ الأماكنِ المُقَدَّسة سَيُباشِرُونَ بالطَّبعِ حياتَهم اليوميّة، فما هو واجبُ الحاجِّ بعدَ أن مَنَّ اللهُ عليه بأداءِ الفريضةِ؟

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

 أُنَبِّهُ الجميعَ بأنَّ بَرَكة الحسنةِ الحَسَنةُ بعدَها، ومن شُؤمِ المَعصِيةِ المَعصِيةُ بعدَها، والإنسانُ إذا أَدّى حَسَنة فلكي يَستَشعِر أنَّ هذه الحسنةَ مَقبُولة عندَ الله عز وجل عليه أن يُراقِبَ ما يأتِي بعدَها: إن أَتى بعدَها منه خَيرٌ فذلكَ دليلٌ على قَبُولِ الحسنةِ الأولى وأنَّها أَثمَرَت ثمراتٍ طَيِّبة مباركةً وأنَّها أَوقَفَتِ الإنسانَ على الصراطِ المستقيمِ الذي تَتَواصَلُ به المَسِيرة إلى مَرضاةِ الله عز وجل؛ فالحاجُّ الذي أدّى الفريضةَ وتَمَثَّلَ أخلاقَ الإنسانِ التي أشارَت إليها الآيةُ الكريمةُ: ] الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلَا رَفَثَ وَلَا فُسُوقَ وَلَا جِدَالَ فِي الْحَجِّ [ (البقرة:197) تَتَسامى أخلاقه:

فالرَّفَثُ : يَتَعَلَّقُ بالأعراضِ والنَّسَبِ.

والفُسُوقُ : يَتَعَلَّقُ بالحَرَكة السُّلُوكِيّة في الحَياةِ.

والجَدَالُ : يَتَعَلَّقُ بالحَرَكة الفِكرِيّة.

عدد الزيارات 2265 مرة

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة