الثلاثاء, 09 آب/أغسطس 2016 21:04

البقيع

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

يقع شرقي المسجد النبوي الشريف، وهو مدفن أهل المدينة من عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وإلى الآن، وقد دُفِنَ به أكثر من عشرة آلاف من الصحابة والتابعين وأهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم وبناته وعماته وزوجاته (عدا خديجة وميمونة) رضوان الله عليهم جميعا.

وتشير المصادر التأريخية إلى أنَّ أوَّلَ مَن دُفِن في تلك البقعة الطاهرة - وكانت بستانًا يحوي أشجارا من العَوسَج - هو الصحابي الجليل عثمان بن مظعون؛ حيث شارك الرسول صلى الله عليه وسلم بنفسه في ذلك، ثم دُفِن إلى جانبه إبراهيمُ ابن الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ ولذلك رغب المسلمون فيها وقطعوا الأشجار ليستخدموا المكان للدفن.

 وكان الرسول صلى الله عليه وسلم كثيرَ التردد إلى البقيع والدعاء لأهله. وكان يخرج إليه ليلاً ليدعو ويـستغفر لهم.

فضائل البقيع:

عن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما كان ليلتها من رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج من آخر الليل إلى البقيع، فيقول: «السَّلامُ عليكم دارَ قَومٍ مُؤمِنِين، وأَتاكم ما تُوعَدُون، غَدًا مُؤَجَّلُون، وإنّا إن شاء الله بكم لاحِقُون، اللهم اغفِر لأَهل بَقِيعِ الغَرقَدِ»([1]).

وعن حَمَد بن قَيس بن مَخرَمة بن المطلب أنه قال: سمعت عائشة تحدِّث فقالت: ألا أحدثكم عن النبي صلى الله عليه وسلم وعني؟ قلنا: بلى، قالت: لما كانت ليلتي التي كان النبي صلى الله عليه وسلم فيها عندي انقَلَبَ فوضع رداءه وخَلَعَ نَعلَه فوَضَعَها عند رِجلَيه... وذكرت قصةَ خروجِه صلى الله عليه وسلم إلى البقيع ثم قالت: فجَعَلتُ دِرعِي في رأسي واختَمَرتُ وتَقَنَّعتُ إزاري ثم انطلقت على إثره حتى جاء البقيعَ فقام، فأطال ثم رفع يده ثلاث مرات ثم انحرف. وذكرت قصة عودتها قبلَه. وفيه قال صلى الله عليه وسلم: «فإن جبريل أتاني فأجبتُه فقال: إن ربك يأمرك أن تأتي أهل البقيع فتستغفر لهم»، قالت عائشة: كيف أقول لهم يا رسول الله؟ قال: «قولي: السلامُ على أَهلِ الدِّيارِ مِن المؤمنين والمسلمين، ويَرحَمُ اللهُ المُستَقدِمِين منّا والمُستَأخِرِين، وإنّا إن شاء اللهُ بكم للاحقون»([2]).

عن أبي مُوَيهِبة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم من جوف الليل فقال: «يا أبا مويهبةَ، إني قد أُمِرتُ أن أستغفرَ لأهل البقيع، فانطَلِق معي»، فانطلقتُ معه، فلما وَقَفَ بين أَظهُرِهم قال: «السلام عليكم يا أَهلَ المَقابِر، لِيَهنِ لكم ما أصبحتم فيه مما أصبح فيه الناسُ، لو تعلمون ما نجّاكم اللهُ منه، أَقبَلَتِ الفِتَنُ كقِطَعِ الليلِ المُظلِمِ يَتبَعُ أولَها آخرُها، الآخرةُ شَرٌّ مِن الأُولى». قال: ثم أقبل عليَّ فقال: «يا أبا مويهبةَ، إني قد أُوتِيتُ مَفاتِيحَ خَزائنِ الدنيا والخُلد فيها ثم الجنة، وخُيِّرتُ بين لقاء ربي عز وجل والجنة»، قال: قلتُ: بأبي أنت وأمي فخذ مفاتيح الدنيا والخلد فيها ثم الجنة، قال: «لا والله يا أبا مويهبة، لقد اخترتُ لقاءَ ربي والجنة»، ثم استغفرَ لأهل البقيع، ثم انصرف، فبدأ وَجَعُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم في وَجَعِه الذي قَبَضَه اللهُ عز وجل فيه حين أَصبَحَ([3]).

وعن عَلقَمةَ بنِ أبي عَلقَمةَ عن أمه عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام ذات ليلة، فلبس ثيابه ثم خرج قالت: فأَمَرتُ جاريتي بَرِيرةَ تَتبَعُه، فتَبِعَته، حتى جاء البقيعَ، فوقف في أدناه ما شاء الله أن يقف، ثم انصرف، فسبقَته بريرةُ، فأخبرَتني فلم أذكر له شيئًا حتى أصبح، ثم ذكرتُ ذلك له، فقال: «إني بُعِثتُ إلى أَهلِ البقيعِ لأُصَلِّيَ عليهم»([4]).

وعن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يخرج إلى البقيع فيدعو لهم، فسألَته عائشة عن ذلك فقال: «إنِّي أُمِرتُ أن أَدعُوَ لهم»([5]).

____________________________________________

([1]) أخرجه مسلم (ج 2/669 رقم974) عن عائشة، ط إحياء التراث العربي. 

([2]) أخرجه النسائي في السنن الكبرى (ج1/656 رقم2164) ط الكتب العلمية، وأخرجه في السنن "المجتبى" (ج4/93 رقم2037) ط المطبوعات العلمية، وأخرجه ابن حبان (ج16/47 رقم7110) ط مؤسسة الرسالة، كلهم عن عائشة.

([3]) أخرجه أحمد (ج 3/489 رقم 16039 و16040) ط مؤسسة قرطبة، وأخرجه الحاكم (ج3/58 رقم4383) ط الكتب العلمية، عن أبى مويهبة.

([4]) أخرجه مالك فى الموطأ (ج1/242رقم575) ط إحياء التراث العربى، وأخرجه النسائى فى الكبرى (ج1/656رقم2165) ط دار الكتب العلمية، وأخرجه الحاكم (ج1/663رقم1794) ط دار الكتب العلمية، كلهم عن عائشة، قال الحاكم هذا حديث صحيح الإسناد ، ولم يخرجاه.

([5]) أخرجه أحمد (ج6/252رقم26191) عن عائشة، ط قرطبة، تعليق شعيب الأرنؤوط : حديث حسن وهذا إسناد ضعيف لانقطاعه.

عدد الزيارات 3931 مرة
المزيد في هذه الفئة : مسجد قباء »

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة